تسليط الضوء على الفرص المتاحة للمستثمرين في قطاع الفنادق المتوسطة

في مؤتمر قادة الصناعة الفندقية في الشرق الأوسط 

  • لوران فوافنيل، نائب الرئيس الأول للعمليات والتطوير في مجموعة سويس-بلهوتيل انترناشيونال، يسلط الضوء على الفرص المتاحة للمستثمرين في قطاع الفنادق المتوسطة

 دبيشارك السيد لوران ايه. فوافنيل، نائب الرئيس الأول للعمليات والتطوير للشرق الأوسط وأفريقيا والهند في سويس-بلهوتيل انترناشيونال، في حلقة نقاش اليوم تناولت موضوع “موازنة وردم الهوة بين العرض والطلب” وذلك في المناظرة السنوية الكبرى للمدراء العامين التي عقدت في دبي. وتعد هذه المناظرة التي حضرها أكثر من مائتي شخصية من أبرز مسؤولي وأصحاب الفنادق واحدة من أكثر المحافل شهرةً في الصناعة، يتم فيها مناقشة التحديات والفرص الفريدة التي يواجهها قطاع الضيافة على أساس يومي والتعلم من أفضل الممارسات التي يتبعها النظراء.

وأكد السيد لوران على أهمية تبديد المفاهيم الخاطئة الشائعة في ما يتعلق بعوائد الاستثمار وربحية قطاع الفنادق المتوسطة قائلاً: “هنالك العديد من العوامل التي تجعل من قطاع الفنادق المتوسطة خياراً استثمارياً مربحاً للمالكين. والأهم من ذلك هو أنه على الرغم من الطلب القوي، إلا أننا نشهد بأن مخزون غرف الفنادق محدودة الميزانية فقط هو المعروض في الأسواق، مما يجعل من القوى المحركة للعرض والطلب أكثر ملاءمة لقطاع الفنادق المتوسطة، وبالتالي منح المستثمرين فرصة كبيرة للاستفادة منها. وعلاوة على ذلك، فإن انخفاض تكلفة البناء والعمليات والملاك الوظيفي في قطاع الفنادق المتوسطة يسهم في زيادة ربحية المشاريع وتسريع عائدات الاستثمار، لا سيما إذا علمنا بأن أي قطعة أرض نموذجية يمكن لها أن تستوعب 30-35٪ من غرف الفنادق المتوسطة أكثر من غرف الفنادق الفاخرة أو الراقية. كما أن تكلفة البناء لكل غرفة فندقية بالنسبة للفنادق المتوسطة أقل بنسبة 20-30٪ من فنادق الخمس نجوم. وبسبب محدودية المرافق التابعة لهذه الفنادق فإنها تتطلب مبالغ استثمارية أقل وتستغرق وقتاً أقل في عملية بنائها”. 

وفي معرض حديثه عن التحديات الرئيسية التي تعترض تنمية الفنادق المتوسطة وكيفية التغلب عليها، قال السيد لوران: “يتعين على السلطات المعنية التدخل بشكل ما في ما يتعلق بتخصيص الأراضي، لأنه في المناطق التي يمكن للفنادق المتوسطة فيها استقطاب المستثمرين، نجد بأن تكلفة الأراضي باهظة أو غير متاحة للفنادق منخفضة التكلفة. كما ينبغي النظر في أساليب البناء البديلة، مثل البناء الجاهز، وتسهيل إجراءات الموافقة عليها لجعل المشاريع مجدية من الناحية المالية. وبغية تعزيز الاستثمار في قطاع الفنادق المتوسطة، ينبغي توفير نظام دعم مالي بتسهيلات مرنة لبناء البنى التحتية إلى جانب زيادة الإقراض من البنوك”.

ومن المسلم به على نطاق واسع في مجال الصناعة الفندقية أنه من أجل ترسيخ مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة كوجهة سياحية مستدامة، فمن الضروري معادلة الكفة بين العرض والطلب. إذن كيف يلجأ أصحاب الفنادق إلى تلبية متطلبات المسافرين العصريين واحتياجاتهم؟ يجيب السيد لوران عن هذا السؤال قائلاً: “يعتبر المسافرون من جيل الألفية الهدف الرئيسي للفنادق المتوسطة، خصوصاً وأن هؤلاء المسافرين يفضلون الفنادق التي تراعي معايير الجودة والعصرية والتكنولوجيا الحديثة. وحيث أن تنوع الأنشطة وغنى التجارب والخبرات أمر يكتسب أهمية بالغة بالنسبة لمسافري جيل الألفية، لذا يبحث هذا الجيل عن خيارات إقامة فندقية تختلف عن الفنادق النمطية في تقديمها لتجارب فريدة من نوعها إلى جانب تميزها بالقيمة مقابل المال. وعما قريب سنشهد تقديم فنادق “زيست الشرق الأوسط”، وهي علامة تجارية من الفنادق منخفضة التكلفة تقدم مفهوماً جديداً للمرح والابتكار، وتم التصويت لها هذا العام كأفضل علامة تجارية في قطاع الفنادق منخفضة التكلفة في آسيا في جوائز السفر العالمي. ونحن نؤمن بأن المسافرين المحنكين غير مضطرون إلى التضحية باعتبارات الراحة والرفاهية حتى عند الالتزام بميزانية محددة، وبالتالي لجأنا إلى ابتكار المفهوم الفريد الذي تستند عليه فنادق “زيست” لسد تلك الفجوة الهامة في الأسواق”.

نبذة عن سويس- بلهوتيل انترناشيونال

تدير سويس- بلهوتيل انترناشيونال في الوقت الحالي قائمة أعمال تضم أكثر من 150* فندقاً ومنتجعاً ومشروعاً في كمبوديا، الصين، أندونيسيا، ماليزيا، الفلبين، فيتنام، البحرين، مصر، العراق، الكويت، عمان، قطر، المملكة العربية السعودية، الإمارات العربية المتحدة، أستراليا، نيوزيلندا، بلغاريا، جورجيا، ايطاليا وتنزانيا. حصدت سويس-بلهوتيل انترناشيونال على جائزة “سلسلة الفنادق العالمية الكبرى” في أندونيسيا لست سنوات متتاليات، وتعد واحدة من أسرع مجموعات الفنادق وإدارة الضيافة نمواً في العالم. توفر المجموعة خدمات شاملة وعالية المهنية في مجال التطوير والإدارة في كافة الجوانب المتعلقة بعمل الفنادق والمنتجعات والشقق الفندقية. وتقع مكاتب الشركة في هونج كونج، نيوزيلندا، أستراليا، الصين، أوروبا، أندونيسيا، الإمارات العربية المتحدة، وفيتنام. www.swiss-belhotel.com

*الأرقام قابلة للتذبذب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »