50 إلى 80 في المائة من إصابات كرة القدّم هي أذيَّات للقدمين والساقين

الاحتياطات المناسبة والإجراءات الوقائية يمكن أن تقلّل من خطر الإصابات

الإمارات العربية المتحدة دبي،12 يوليو، 2018

مع حمّى كأس العالم لكرة القدم التي تجتاح العالم، من الطبيعي أن نظنَّ أن حياة لاعبي كرة القدم خالية من الألم. ومع ذلك ، فإن الحركات الدورانية، والارتدادات، والتغييرات المفاجئة في اتجاه الحركة، يمكن أن تعرّض أرجل وأقدام لاعبي كرة القدم إلى التواءات وأذيات هائلة. فقد لوحظ أن 50-80 في المائة من إصابات كرة القدم تؤثر على القدمين والساقين، كما أن 40-45 في المائة من إصابات الساق تنطوي على إصابات في الكاحل وألم في القدم، بينما إصابات الركبة تمثل 25 في المائة من إصابات الساق.

وفي حين أن معظم الإصابات لا تنطوي على أكثر من بعض الألم المعتدل والانزعاج، يمكن أن يكون بعضها خطيراً حقاً. ويعتبرالتواء الكاحل من أكثر الإصابات التي يتعرّض لها لاعبو كرة القدم شيوعاً ، وهذا يحدث عندما تتمطط أربطة في الكاحل بشكل بالغ أو تتمزق. علاوة على ذلك، فإن مشكلة “كاحل لاعب كرة القدم” هي إصابة شائعة أخرى تحدث بسبب الركل المستمر والتمطط والانعطاف إلى الأعلى. دون أن ننسى إصابة “ليسفرانك المفصلية” التي تحدث في منتصف القدم، وتشمل إما كسراً في العظام أو تمزقا شديدا للأربطة، وقد يكون الألم شديدا جدا في هذه الإصابة.

في هذا الصدد، يقول الدكتور كريشنا براساد ميدا، استشاري جراحة العظام المتخصص في جراحات القدم والكاحل بمستشفى برجيل للجراحة المتطورة في دبي: “بما أن القدم هي الأداة الأساسية المستخدمة في كرة القدم، فلا بدَّ من حدوث إصابات فيها. ومع ذلك، فإن معظم لاعبي كرة القدم يحافظون على أقدامهم محمية وفي حالة جيدة ليكونوا قادرين على الأداء الجيد في الملعب. ويضيف: “ورغم عدم وجود طريقة لتجنّب الإصابة التي يمكن أن تنجم عن لعب كرة القدم، إلا أن الاحتياطات المناسبة والإجراءات الوقائية يمكن أن تقلّل من خطر الإصابات.”

Argentina’s forward and captain Lionel Messi runs with the ball during the semi-final football match between Netherlands and Argentina of the FIFA World Cup at The Corinthians Arena in Sao Paulo on July 9, 2014. AFP PHOTO / PEDRO UGARTE

ذلك أنه في مسيرته المهنية على مدى 12 عامًا، عاين الدكتور ميدا وعالج أكثر من 30,000 مريض، من بينهم ما يربو على 18,000مريض يعانون من مشكلات في القدم والكاحل. كما قام الدكتور ميدا بإجراء عمليات جراحية لأكثر من 9000 مريض ، وشارك كاستشاريّ في 6000 جراحة متعلّقة بالقدم والكاحل.

لتقليل معدّل الإصابات المتعلقة بكرة القدم، يقترح الدكتور كريشنا براساد ميدا التدابير الوقائية التالية:

الإحماء الجيد: عندما تكون عضلاتك باردة ، فهي أكثر عرضة للإصابة. وهذا يمكن أن يؤدي إلى تمزق الأربطة والالتواء. من المهم أن تحصل على التحمية المناسبة وبعض التمطيط الفاعل الخفيف قبل البدء باللعب للحفاظ على المفاصل والعضلات في حالة جيدة.

التعرّف على الإصابات: لاعبو كرة القدم عرضة للإصابات التي يمكن أن تؤدي إلى الالتواءات، والتقلّصات، والتورم، وغيرها الكثير. ومن المهمّ أن يكون اللاعبون على وعي بأنواع هذه الإصابات، وأن يطلبوا العلاج لدى المتخصصين حتى بالنسبة للإصابات الصغيرة، وذلك لتجنّب أضرار أكثر خطورة.

اتّباع حمية غذائية صحيّة: يمكن أن تساعد التغذية في التقليل من الإصابات، ومن شأن تناول الطعام بشكل جيد قبل وبعد المباراة أن يؤمّن للّاعب ما يكفي من الطاقة التي تدوم طوال المباراة وتسرّع من عملية استعادة النشاط. كما يوصى بتحقيق التوازن في حميتك الغذائية بين العناصر الغذائية الصحيحة والتي تشمل البروتينات والكربوهيدرات والمعادن.

ويقول الدكتور كريشنا براساد ميدا: ” تدابير علاج إصابات كرة القدم متنوعة ويمكن أن تتراوح من العلاجات البسيطة إلى العمليات الشاملة، ومن المهم أن ينتبه لاعبو كرة القدم لإصاباتهم وأن يخضعوا للعلاج المناسب لتسريع عملية الشفاء”.

ويضيف الدكتور ميدا: “قبل بضع سنوات ، كان اللاعبون الرياضيون يحصلون على نقاط إضافية كمكافأة لهم على العودة إلى المباراة بسرعة، ولكن هذا الاتجاه قد تغيّر حالياً. إذ يدرك اللاعبون الرياضيون الذين يقصدون مستشفى برجيل للجراحة المتطورة أنه على الرغم من كون حلّ المشكلة بشكل فوريّ أمرًا بالغ الأولوية، فإن الشفاء والتعافي أكثر أهمية. ومن هنا، أصبح معظمهم الآن مستعدين للخضوع لعلاجات شاملة من أجل العودة بلياقة بدنية مذهلة.”

يوفّر مستشفى برجيل للجراحة المتطورة برنامج الطبّ الرياضي الأكثر شمولاً في المنطقة، مع مجموعة كاملة من الخدمات التي يقوم بها متخصصون بارزون في هذا المجال يسعون بدأب لتلبية احتياجات مرضاهم.

نبذة حول مستشفى برجيل للجراحة المتطورة دبي

يضمّ مستشفى برجيل للجراحة المتطورة – دبى، ثلاث غرف عمليات توفر خدمات عالية الجودة في مجال جراحة استبدال المفاصل، وجراحات العمود الفقري، وجراحات عظام الأطفال، وجراحة اليد، والطب الرياضي، وتقنيات إدارة الألم التداخلية لعلاج الآلام المزمنة والمعقدة. ويضع المستشفى بين أيدي المرضى خبرات فريق من الاستشاريين ذوي التخصصات الدقيقة والذين يتمتع الكثير منهم بشهرة محلية وعالمية نظراً لخبرتهم ومهارتهم الفائقة.

ويقدم طاقم العمل رعاية طبية وجراحية على أعلى المستويات باستخدام أحدث التقنيات والطرق التي تشمل آخر ما توصل إليه العلم في مجال العمليات التي لا تنطوي على التدخل الجراحي وتقنيات جراحة التنظير التي تتطلب حد أدنى من التدخل الجراحي وذلك لتسريع عملية الشفاء، والتعامل السليم مع الألم، ومعالجة إصابات الرياضيين وجميع حالات جراحة العظام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »