Loading...

هيئة تنمية المجتمع وجامعة حمدان بن محمد الذكية تبحثان سبل التعاون لخدمة أهالي حتا

انسجاماً مع الخطة التطويرية الشاملة التي أطلقها سمو الشيخ محمد بن راشد للمنطقة:

  • مركز حتا المجتمعي سيوفر خدمات اجتماعية وثقافية ورياضية وتعليمية متكاملة

14 مايو 2018

بحث سعادة أحمد جلفار، مدير عام هيئة تنمية المجتمع في دبي، والدكتور منصور العور، رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية، في اجتماع أقيم في مقر الهيئة سبل تعزيز التعاون بين الطرفين لخدمة أهالي منطقة حتا، واتفق الطرفان على أن تتخذ جامعة حمدان بن محمد الذكية من المركز المجتمعي لهيئة تنمية المجتمع في حتا، والذي سيتم افتتاحه في غضون شهور قليلة، مقراً للترويج للجامعة وشرح برامجها ومساقاتها للشباب الراغبين باستكمال تعليمهم الجامعي من أهالي المنطقة.

يأتي ذلك تماشياً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، بتعزيز الاستثمار في الموارد البشرية والطبيعية في منطقة حتا، وبما ينسجم مع خطة التطوير الشاملة التي أطلقها سموه للمنطقة خلال العام 2016. حيث يعتبر التعليم أحد أهم محاور التنمية المجتمعية من خلال بناء قدرات أهالي المنطقة وتزويدهم بالأدوات العلمية اللازمة لقيادة المرحلة المقبلة من التنمية في حتا.

واتفق الطرفان على توقيع اتفاقية لتسهيل الإجراءات المتعلقة بهذا التعاون، في أسرع وقت، وبما يتيح الفرصة للطلاب من منطقة حتا في التعرف على مساقات الجامعة والتسجيل للالتحاق بالعام الأكاديمي 2018-2019، في حال رغبوا بذلك.

وتعمل هيئة تنمية المجتمع حالياً بشكل حثيث على استكمال الإجراءات والتجهيزات الضرورية لافتتاح مركز حتا المجتمعي خلال الصيف المقبل، حيث سيوفر المركز مقراً متكاملاً للخدمات المجتمعية حيث روعي خلال تأسيسه أن يوفر لزواره إمكانية للحصول على كافة خدمات هيئة تنمية المجتمع بدبي ومطابقته لأفضل المواصفات والمعايير العالمية ليكون مقراً لجذب كافة أفراد المنطقة لممارسة الأنشطة الاجتماعية والثقافية والرياضية، فضلاً عن تنظيم البرامج الترفيهية والتوعوية، كما سيضم المركز معرضاً دائماً للأسر المنتجة بهدف تعزيز التمكين الاجتماعي لأهالي المنطقة.

ويتيح توفير مقر لجامعة حمدان بن محمد الذكية في مركز حتا المجتمعي، فرصة هامة لأهالي المنطقة تسهل على الراغبين بالحصول على تعليم جامعي أو شهادة دراسات عليا، التسجيل والمتابعة دون الحاجة للانتقال لمقر الجامعة في دبي، ومن ثم استكمال مساقاتهم عن بعد بحسب إجراءات الجامعة.

وأكد سعادة أحمد عبد الكريم جلفار، أهمية بحث كافة أوجه التعاون مع الجهات الحكومية والخاصة، بما يحقق استفادة أكبر لأفراد المجتمع، لافتاً إلى أن الهيئة تعسى لأن يلبي مركز حتا المجتمعي تطلعات وطموحات أهالي المنطقة. وقال: “مما لا شك فيه أن استقطاب جامعة رائدة مثل جامعة حمدان بن محمد الذكية، لتوفير خدماتها انطلاقاً من مركز حتا المجتمعي سيشكل إضافة هامة لمجموعة الخدمات التي سيوفرها المركز، وسيفتح آفاقاً جديدة للراغبين باستكمال تعليمهم الجامعي أو الحصول على دراسات عليا من أهالي المنطقة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »
Loading...