عشاء قمّة “بيروت إنستيتيوت” الرسمي في أبوظبي يحتفي بخمس شخصيّات عربية وعالمية

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة، ١٣ مايو، ٢۰١٨: ضمن إطار فعاليات قمّة “بيروت إنستيتيوت” الثانية التي افتُتحت في العاصمة الإماراتية، تحت عنوان “نحو هيكلة بنّاءة لاندماج المنطقة العربيّة في المستقبل العالمي النامي”، كرّمت مؤسّسة “بيروت إنستيتيوت” خمس شخصيّات متميّزة ومعطاءة في المنطقة العربية والعالم، خلال حفل عشائها الرسمي في فندق “ذي سانت ريجيس” كورنيش، أبو ظبي، الإمارات العربية المتحدة.

تضمّنت قائمة الشخصيات المكرّمة كلّ من: ديفيد إغناتيـوس، الصحافي والروائي الأميركي وكاتب عمود في صحيفة “واشنطن بوست”، نجـوى قاسـم، الصحافية والإعلامية اللبنانية المخضرمة، مقـدّمة بـرنامج سياسي، الحدث، على قناة “العربيّة”، يسرى مارديني، اللاجئة السورية والسـبّاحة الأولمبيّة وسـفيرة النوايا الحسنة لدى UNHCR في أبريل ٢٠١٧، دانة سليمان البلوشي، ١٢ عاماً، أصغر رائدة فضاء إماراتية في وكالة “ناسا”، وأديب سليمان البلوشي، ١٤ عاماً، “أصغـر عالم عربي” إماراتي.

استهلّ الحفل بكلمة المُؤسِّسة والرئيسة التنفيذية لـ”بيروت إنستيتيوت” السيّدة راغدة درغام، أشادت فيها بالمكرّمين وعطاءاتهم وتميّزهم في المنطقة العربية والعالم”. بدوره، أعرب إغناتيوس عن محبّته العميقة للمنطقة العربية واحترامه الشديد للصحافيين العرب وتضحياتهم عبر السنين، فمنهم مَن خسر حياته في سعيه وراء الحقائق”. وإذ شكرت قاسم مؤسّسة “بيروت إنستيتيوت” على التكريم، أكّدت أنّ “العائلة القوية هي تلك القائمة على الحب، وهذا ما اكتسبته من عائلتي الكبيرة أي قناة “العربية” وعائلتي الصغيرة”. وفي رسالة مصوّرة، أبدت مارديني تقديرها لـ”بيروت إنستيتيوت” على لفتته الكريمة، وركّزت على أن “اللجوء والظروف لا تقف عائقاً أمام تحقيق أحلامنا وطموحاتنا”. الطفلة دانا البلوشي، أعربت عن سعادتها بالتكريم، مؤكّدةً أنّ نجاحها “خير دليل على أنّ الحلم لا يقف عند عمرٍ محدّد”. من جهته، اعتبر الطفل أديب البلوشي أن نجاحه لم يكن ممكناّ لولا دعم أهله ودولة الإمارات العربية المتحدة، وإيمانهم بقدراته ومهاراته.

سليمان البلوشي، والد الطفلين المكرّمَين، توجّه بالشكر العميق لـ”بيروت إنستيتيوت”، وما تقوم به من جهدٍ في هذه القمّة على مدى يومين، معرباً عن تقديره للقائد والرجل الكبير الذي كان خلف نجاح دولة الإمارات العربية المتحدة، “فنحن أبناء الشيخ زايد رحمه الله، الذي كان الملهم الأساسي لأديب ودانا”، مشدّداً على أن “كلّ بيت في الوطن العربي يحتضن أبناء من مثال أديب ودانا”.

حول قمة “بيروت إنستيتيوت”

قمة “بيروت إنستيتيوت” هي مبادرة سياسية مشتركة تهدف إلى تحقيق تأثير إيجابي في المنطقة عبر تصميم سياسات فعّالة وقابلة للتطبيق. وتقدم القمة حلولاً مُبتَكَرَة تساعد في التصدي للعقبات والمخاطر المحدقة بالمنطقة وتهدف إلى تعزيز دور المنطقة العربية في صياغة المستقبل العالمي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »