“اتحاد غرف الدولة” يبحث تطوير العلاقات الاقتصادية بين الإمارات ومولدوفا

خلال لقاء عمل موسع استضافته “غرفة الشارقة” مع وفد وزاري مولدوفي رفيع المستوى

الشارقة، السبت 12 مايو 2018

استضافت غرفة تجارة وصناعة الشارقة لقاء عمل موسع بين اتحاد غرف التجارة والصناعة في الدولة برئاسة سعادة عبدالله سلطان العويس نائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد رئيس غرفة الشارقة، ووفد اقتصادي مولدوفي رفيع المستوى برئاسة وزير الاقتصاد والبنية التحتية معالي جبريل غابوريسي.

وبحث الجانبان خلال اللقاء عدداً من المواضيع ذات الاهتمام المشترك وسبل تطوير وتقوية العلاقات الاقتصادية والتجارية بين دولة الإمارات وجمهورية مولدوفا، وذلك بحضور عدد من أعضاء مجلس إدارة الغرفة، وسعادة خالد بن بطي الهاجري المدير العام، والسيد أحمد جامع القيزي مدير الإدارة الاقتصادية في اتحاد غرف الدولة.

وتركزت المباحثات التي جاءت في إطار زيارة رسمية يقوم بها الوفد المالدوفي للدولة واستمرت عدة أيام، على فتح آفاق جديدة للتعاون الثنائي الوثيق مستقبلاً بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات، خاصة وأن الإمارات تمتلك العديد من الفرص الاستثمارية في قطاعات العمل المتعددة مثل قطاعات المعادن والأدوية والطاقة المتجددة والسياحة والخدمات المالية والكثير من الفرص الأخرى المتاحة للاستثمار المباشر أو لبناء الشراكات الاستراتيجية بين مؤسسات القطاع الخاص في البلدين.

واتفق الجانبان في ختام اللقاء على تبادل الوفود والزيارات وإقامة الملتقيات والفعاليات الاقتصادية والمعارض المتخصصة، وتسهيل الإجراءات لرجال الأعمال والمستثمرين من البلدين، وتقديم الحوافز لشركات ومؤسسات القطاع الخاص الإماراتية لدخول السوق المولدوفي، بالإضافة إلى العمل على توفير المعلومات الأساسية للقطاع الخاص المتعلقة بالقوانين والتشريعات والضمانات الاستثمارية في كلا الدولتين، إلى جانب الاستفادة من مزايا البيئة الاستثمارية في مولدوفا والمتمثلة في عدة قطاعات من بينها البنية التحتية والمنتجات الزراعية والصناعات الغذائية وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

وأكد سعادة عبدالله سلطان العويس نائب رئيس مجلس إدارة اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة، حرص الاتحاد على تطوير العلاقات الاقتصادية وتعزيز التبادل التجاري مع مولدوفا، مشيراً إلى أن الاتحاد سيعمل في الفترة المقبلة على تشجيع مجتمع الأعمال الإماراتي على الاستثمار في القطاعات الواعدة في مولدوفا، كما سيعمل على التنسيق مع الجهات المعنية في مولدوفا لجذب المستثمرين ورجال الأعمال المولدوفيين إلى الإمارات عبر تقديم المزايا والحوافز التي تشجعهم على الاستفادة من فرص الاستثمار الثمينة والمجزية في الدولة، ومن موقعها الاستراتيجي ومكانتها البارزة على خارطة التجارة العالمية باعتبارها مركزاً اقتصادياً إقليمياً متميزاً لرجال الأعمال من مختلف دول العالم، في ظل ما تتمتع به من سياسية تنويع اقتصادي وما تقدمه من خدمات لوجستية متقدمة ونظام مصرفي رائد وتشريعات وقوانين مشجعة وبنية تحتية متطورة.

واستعرض العويس أهم الفرص الاستثمارية المتاحة في دولة الإمارات، وجهود اتحاد الغرف المبذولة لتمثيل مصالح مجتمع الأعمال الإماراتي إلى جانب حرصه على دعم المستثمرين الأجانب بكافة السبل. وأعرب عن ترحيب الاتحاد بتنظيم معرض متخصص للتعريف بمنتجات وخدمات الشركات والمؤسسات المالدوفية في الإمارات، مبدياً استعداد مركز اكسبو الشارقة لتنظيم مثل هذه الفعالية وتقديم كل ما يلزم من تسهيلات تدعم نجاح أي حدث اقتصادي من شأنه أن يسهم في دفع العلاقات الاقتصادية والتجارية بين البلدين إلى مستويات متقدمة من التعاون والشراكة الإيجابية، وبحيث يكون فرصة سانحة للسوق المحلي لاكتشاف ما تتمتع به المنتجات المالدوفية من خصائص ومواصفات.

من جانبه، أبدى جيريل جابوريسي وزير الاقتصاد والبنية التحتية في مولدوفا، إعجابه بالنهصة الحضارية التي وصلت إليها الإمارات في كافة المجالات، مشيداً بتجربتها الاقتصادية الناجحة وإمكانية الاستفادة من أفضل ممارساتها على هذا الصعيد، مؤكداً أن اللقاء مع اتحاد غرف التجارة والصناعة في الإمارات يمثل فرصة للوفد المولدوفي للتعريف بمجالات الاستثمار المتاحة في مولدوفا وكذلك الاطلاع عن قرب على الفرص المتوفرة في السوق الإماراتي الذي يُعد أحد أهم أسواق منطقة الشرق الأوسط التي يمكن الاستفادة منها في تصدير الصناعات والمنتجات المولدوفية.

وقال جابوريسي إن بلاده تزخر بالعديد من الفرص الاستثمارية لاسيما في قطاعي الزراعة والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وتتميز بسوق استهلاكي كبير، عدا عن موقعها الجغرافي الذي يجعل منها نافذة للدخول إلى الأسواق المجاورة، داعياً إلى تعزيز حضور المنتجات الإماراتية وأن يكون لها مكانة بارزة في أسواق مولدوفيا.

كما أكد الوزير المولدوفي على أهمية إقامة علاقات تعاون ومشاريع مشتركة وتبادل الوفود والبعثات الاقتصادية بين البلدين وتضافر الجهود للاستفادة من الفرص المتاحة التي تخدم مصالح مجتمعي الأعمال في كلا البلدين، وهو ما يستدعي بلورة الأفكار من خلال اللقاءات الدورية التي تؤسس لإقامة شراكات حقيقية على أرض الواقع. وحث جابوريسي اتحاد الغرف الإماراتية على تحفيز القطاع الخاص للمشاركة في الأحداث الاقتصادية والمعارض التي تقام في كلا الدولتين مستقبلاً، مشيراً إلى أن بلاده ستشارك في “إكسبو 2020″، وهي مناسبة ستشكل فرصة مؤاتية لتعزيز آفاق التعاون في كافة المجالات.

وبلغ إجمالي التجارة غيرالنفطية بين الإمارات ومولدوفيا نحو 8.2 مليون دولار في 2017، فيما ارتفعت الصادرات غيرالنفطية خلال العام الماضي بنسبة 33.7% مقارنة بعام 2016. ويتطلع البلدان إلى زيادة التبادل التجاري بينهما إلى مستويات متقدمة بما يلبي الطموحات ويعكس الإمكانات المتوفرة لدى الطرفين في ظل رغبة متبادلة في الارتقاء بأوجه التعاون الاقتصادي والتجاري، والتي ترجمتها زيارات رفيعة المستوى بين البلدين والتوقيع على عدد من اتفاقيات التعاون النوعية التي تعزز الحوار المشترك وتمهد الطريق أمام العديد من الشراكات المثمرة ومن بينها اتفاقية للنقل الجوي بين الحكومتي البلدين.

وقد وقعت الإمارات ومولدوفا على اتفاقية تعاون فني واقتصادي مطلع العام الجاري، فيما يتواصل العمل على تأسيس اللجنة الاقتصادية المشتركة بين البلدين كجزء من هذه الاتفاقية، لتكون منصة دورية للتحاور حول أنسب الفرص وأبرز التحديات التي تواجه المستثمرين ورجال الأعمال، إلى جانب وضع تصور واضح للقطاعات الأبرز على خريطة التعاون المشترك والآليات الكفيلة بتطوير أوجه التعاون خلال المرحلة المقبلة.

وتعتبر مولدوفيا واحدة من أسواق دول شرق أوروبا، ويشهد اقتصادها انتعاشاً ونمواً يترافق مع توجه الحكومة المولدوفية لخصخصة عدد من الشركات الكبرى المملوكة للدولة، وهو ما يُفسح المجال أمام رجال الأعمال والمستثمرين للاستفادة من الفرص التجارية الكثيرة المتاحة في مختلف القطاعات الاقتصادية وفي مقدمتها الخدمات اللوجستية والسياحة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »