كأس أكاديميات الدار للجوجيتسو يعود مجدداً ويلهم مقاتلين جدد من جيل الناشئة لتبني هذه الرياضة

المسابقة السنوية تدعم طموح قيادة دولة الإمارات لجعل الجوجيتسو رياضة قومية

الإمارات العربية المتحدة، 6 مايو 2018: للعام الثالث على التوالي، عاد كأس أكاديميات الدار للجوجيتسو بهدف إلهام الأطفال من عمر أربع سنوات لتبني هذه الرياضة. وتدعم البطولة السنوية، التي أقيمت يوم الأربعاء 2 مايو وبالشراكة مع اتحاد الإمارات للجوجيتسو وشركة “بالم سبورتس”، طموح قيادة دولة الإمارات العربية المتحدة لجعل الجوجيتسو رياضة قومية. وتعد هذه البطولة الأولى من نوعها التي يتم تنظيمها كبطولة حرفية للأطفال ابتداءً من عمر أربع سنوات في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وشارك في نسخة العام الحالي أكثر من 120 تلميذاً من الفئة العمرية مابين 4 و15 سنة من 6 من مدارس أكاديميات الدار في أبوظبي. وتنافس المشاركون في أكاديمية “المعمورة” للحصول على لقب البطولة في فئتهم، بالإضافة إلى قيادة مدرستهم للفوز بالكأس بشكل عام.

وبهذه المناسبة، قالت نيلاي أوزال، الرئيس التنفيذي لـ “أكاديميات الدار”: “نهنىء جميع المتنافسين اليوم، والذين أظهروا شغفاً وإخلاصاً وشجاعة جديرة بالشكر والثناء على ما قاموا به من جهود قادت إلى نجاحات رائعة لكأس أكاديميات الدار للجوجيتسو في هذا العام.”

وأضافت أوزال: “تتطلب رياضة الجوجيتسو قدرة بدنية كبيرة ودرجة عالية من الانضباط العقلي لتحقيق النجاح، وكلاهما سيعودان بالنفع على طلابنا من جيل الناشئة في المستقبل. ولهذا، تسعى القيادة الإماراتية إلى جعل الجوجيتسو رياضة قومية، وهو ما شجع أكاديميات الدار على المشاركة في تحقيق رؤية القيادة وذلك بتنظيم هذا الحدث السنوي. كما وأتوجه بالشكر إلى اتحاد الإمارات للجوجيتسو وشركة “بالم سبورتس” على دعمهما الكبير الذي أسهم بإنجاح نسخة هذا العام من البطولة.”

وانضم إلى الطلاب المتنافسين في أكاديمية المعمورة فريق من مدربي الجوجيتسو من القوات المسلحة الإماراتية والذين كرسوا وقتهم لإلهام وتشجيع جميع الطلاب من خلال استعراضات حية لمهاراتهم.

من جانبها، قالت شارلوت لاثام ، رئيس قسم التربية البدنية في أكاديمية المعمورة: ” إن تنظيم مثل هذه المنافسات يساعد وبشكل كبير في تنمية وتطوير طلابنا، لأنها تعزز لديهم المهارات الفنية التي تعلموها وذلك أثناء تطوير مهارات أخرى مثل الانضباط والالتزام والروح الرياضية.”

وأضافت لاثام: “لقد رأينا كيف تجسدت هذه القيم لدى طلابنا، وهذا بدوره يعطينا دليلاً واضحاً على الفائدة المجناة من هذه الرياضة في صقل مهارات الأطفال جسدياً وفكرياً.”

وقد رحب كأس أكاديميات الدار للجوجيتسو 2018 بالطلاب المتنافسين من سبع مدارس خاصة رائدة تابعة لأكاديميات الدار، ومدرسة ساس النخل التابعة لمدارس أدنوك. وتمثل عودة المنافسين من مدارس أدنوك حدثًا تعاونيًا آخر منذ أن وقعت أكاديميات الدار اتفاقية مع مدارس أدنوك لإدارة أربعة من فروعها في أبوظبي ومنطقة الظفرة منذ بداية العام الدراسي 2017/2018.

وبدأت المنافسات بعرض قدمه فريق من المدربين من القوات المسلحة الإماراتية، أعقبه منافسات أولية لكل من الطلاب، قبل أن يتواجه المنافسون من المنتخب الوطني الإماراتي في سلسلة من المنافسات المتقدمة. واختتمت البطولة بحفل توزيع الجوائز لتكريم أفضل المقاتلين ضمن فئتهم، بالإضافة إلى فريق المدرسة الفائز بشكل عام.

وحقق المتنافسون المستضيفون لهذه المسابقة أداءً قوياً، لتحصد بذلك أكاديمية المعمورة لقب المدرسة الفائزة بشكل عام، تلاها فريق مدارس أدنوك في المركز الثاني، وجاءت أكاديمية اللؤلؤة التابعة لأكاديميات الدار في المركز الثالث.

حول “أكاديميات الدار”

تعتبر أكاديميات الدار إحدى أكبر المؤسسات التعليمية الخاصة في إمارة أبوظبي، وهي تابعة لشركة الدار العقارية. وهي تقدم بيئة تعليمية متميزة تضم أفضل المرافق الأكاديمية والفنية والرياضية، فضلاً عن اعتماد أعلى المعايير في التعليم. وقد شهدت أكاديميات الدار نمواً سريعاً من مدرسة وحيدة تضم 250 طالباً عام 2007 إلى مؤسسة مرموقة تخدم ما يزيد على 6.500 طالب ضمن ست مدارس في أبوظبي والعين. وحصلت أكاديميات الدار على تصنيف “ممتاز” من قبل مجلس أبوظبي للتعليم وفقاً لآخر تقييم أجراه المجلس. وفي عام 2017، تولت أكاديميات الدار مسؤولية تشغيل وإدارة مدارس أدنوك الأربعة في أبوظبي ومنطقة الظفرة. وفي الوقت الحالي، تتولى أكاديميات الدار مسؤولية توفير التعليم لأكثر من 13,000 طالب وطالبة.

وتعتمد أكاديميات الدار المنهاج البريطاني الوطني في ست من مدارسها السبع، ومنهاج ولاية ماساتشوستس في “أكاديمية ويست ياس”. وهذا يضمن حصول الطلاب على تعليم عالمي رفيع المستوى ضمن بيئة محفزة متعددة الثقافات تغذي المهارات الفكرية والعقلية للطلاب، وتولي عناية خاصة للجوانب الاجتماعية وتنمية شخصية الطالب. وتشكل كل واحدة من مدارس أكاديميات الدار الابتدائية والثانوية السبع جزءاً أساسياً من المجتمعات التي تعمل بها، وتحرص على فتح الباب أمام الطلبة لاكتشاف ما يحبون القيام به ومتابعته، وتحضّرهم جيداً لرسم ملامح مستقبلهم.

وتضم أكاديميات الدار للمرحلة التأسيسية والابتدائية: مدرسة اللؤلؤة الابتدائية، ومدرسة المنى الابتدائية؛ ومدرستان للمستوى الابتدائي وما قبله والثانوي هما مدرسة العين ومدرسة الياسمينة، اللتين تدرسان الأطفال من المرحلة التأسيسية الأولى وحتى السنة 13. وتوفر “أكاديمية المعمورة” مدرسة ابتدائيّة مختلطة، وثانويّة للبنات فقط؛ فيما تستقبل “أكاديمية البطين” طلاب المرحلة الثانوية، وتقدم برنامج دبلوم البكالوريا الدولية للطلبة في عامهم 12 و13. وتعتبر مدرسة “ويست ياس” أول مدارس أكاديميات الدار التي تدرّس كامل منهاج ولاية ماساتشوستس – المنهاج الذي يحظى بتقدير بالغ في الولايات المتحدة الأمريكية. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني: aldaracademies.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »