مؤسسة الشارقة للإعلام تنظم يوماً ترفيهياً مفتوحاً لكادرها الوظيفي

كرمت خلاله الفائزين بجائزة “شكراً”

الشارقة، 14 فبراير 2018

تزامناً مع الذكرى الـ29 لإنشاء تلفزيون الشارقة، نظمت مؤسسة الشارقة للإعلام أمس (الأربعاء)، في نادي الشارقة للجولف والرماية، يوماً ترفيهياً مفتوحاً لموظفيها، تضمن عدداً من البرامج والفقرات الترفيهية، التي أٌقُيمت في الهواء الطلق، وذلك في إطار حرصها على تعزيز الروابط بين الموظفين، وتنمية مشاعر الأخوة وتعزيز روح الزمالة والتعاون بينهم.

وشهد اليوم الترفيهي الذي حضره كل من الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، ومحمد حسن خلف، مدير عام مؤسسة الشارقة للإعلام، وعدد من مدراء الأقسام والإدارات، الكشف عن أسماء الفائزين بجائزة “شكراً”، التي تطرحها مؤسسة الشارقة للإعلام سنويّاً لتكريم جهود كوادرها الإعلامية، ضمن رؤيتها الاستراتيجية الرامية لتحفيز الموظفين والموظفات، وإرساء ثقافة التميز في بيئة العمل.

وفاز بجائزة الموظف المتميز عن فئة الكادر الإداري آمنة الغفلي، تنفيذي اتصال حكومي، بالإضافة إلى فاطمة يوسف بن صندل، مدير إدارة التسويق والاتصال الحكومي بالمؤسسة، التي حازت على جائزة المسؤول المباشر عن الكادر الإداري، فيما نال سلطان الشامسي، نائب رئيس إدارة الإنتاج، جائزة الموظف المتميز في الكادر الفني، وحاز عبدالله التاجر، رئيس قسم إدارة الإنتاج، جائزة المسؤول المباشر عن الكادر الفني.

وفي هذا الصدد قالت فاطمة يوسف بن صندل، مدير إدارة التسويق والاتصال الحكومي بالمؤسسة: “نحرص في مؤسسة الشارقة للإعلام على تنظيم مثل هذا النوع من البرامج الترفيهية ذات الطابع الاجتماعي، انطلاقاً من إيماننا بأهميتها ودورها في تقوية أواصر الأخوة والزمالة والانسجام بين الموظفين، ما يعزز روح الانتماء للمؤسسة، ويسهم في الوصول إلى الأهداف والغايات المرجوة، حيث تلعب هذه البرامج دوراً مهماً في عودتهم للعمل بفاعلية وبقدرة أكبر على العطاء والإيجابية داخل بيئة العمل”.

يذكر أن جائزة “شكراً” كانت قد أطلقتها مؤسسة الشارقة للإعلام في العام 2016 لتكريم جهود كوادرها الوظيفية، وتهدف الجائزة إلى الاحتفاء بإنجازات كوادر المؤسسة العاملة، وتشجيعهم على بذل أقصى طاقاتهم في مجالات العمل الإعلامي، للمساهمة في إبراز الرؤية الإعلامية الهادفة والمتميزة لإمارة الشارقة ودولة الإمارات، وينال الفائزون فيها جوائز مالية وامتيازات لمدة سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »