“دابر إنترناشونال” تطلق منتجين جديدين من مجموعة دابر هيربولين

دبي، 26 سبتمبر 2017 – أعلنت “دابر إنترناشونال”، عن عزمها إطلاق منتجين جديدين من مجموعة كريم الفازلين “دابر هيربولين” لمعالجة مشاكل البشرة بفعالية لمستخدمي منتجاتها.

ويعد المنتجين الجديدين كريم “هيربولين بزبدة الكاكاو” وكريم “هيربولين بزيت الآرجان” أحدث إضافة إلى مجموعة منتجات دابر هيربولين، التي تحتوي على تركيبة الفازلين الفريدة من نوعها والمركبات الطبيعية التي تشمل زيت الصبار. ويتميز المنتجان برائحة منعشة ومكونات طبيعية تساهم في تجديد وترطيب البشرة الجافة والحساسة عند كل استخدام.

ويحتوي كريم “هيربولين بزبدة الكاكاو” على تركيبة فازلين غنية بزبدة الكاكاو وفيتامين “إي”، أما كريم “هيربولين بزيت الآرجان” فيحتوي على تركيبة فازلين غنية بزيت الآرجان وفيتامين “إي”، ويأتي المنتجان الجديدان بعبوات بسعة 225 مل.

وقال أشوك فيسويسواران، نائب المدير العام في شركة “دابر إنترناشيونال”: “تمتلك مجموعة منتجات دابر هيربولين الجديدة خصائص مرطبة وشافية ومهدئة تساهم في علاج البشرة الجافة وتشقق الشفتين، بالإضافة إلى تشقق كعب القدمين ومناطق المرفقين، فضلاً عن قدرتها على منع الطفح الجلدي الناجم عن حفاضات الأطفال، وذلك بسبب احتوائها على مكونات طبيعية مثل زبدة الكاكاو وزيت الأرجان. كما تم تطوير هذين المنتجين الجديدين خصيصاً للمساعدة على تلبية كافة احتياجات العناية بالبشرة للعملاء في الشرق الأوسط. ونحن متحمسون جداً للإعلان بشكل رسمي عن طرح هذه المنتجات المبتكرة في الأسواق المستهدفة بالمنطقة قريباً في إطار سعينا لتعزيز الحصة السوقية لمجموعة منتجات دابر هيربولين”.

وأضاف فيسويسواران: “تعكس مجموعة دابر هيربولين التي أثبتت جدارتها التزامنا بتوفير منتجات فريدة من كريم الفازلين الطبيعية والتي يمكن استخدامها على بشرة الأطفال أيضاً. وكونهما حلاً متكاملاً للبشرة، يعزز هذان المنتجان من مكانة دابر إنترناشونال كشركة رائدة في مجال المنتجات الطبيعية والعشبية للعناية الشخصية والتجميل في الشرق الأوسط”.

ويُذكر أخيراً أنّ “دابر إنترناشيونال” هي شركة فرعية مملوكة بالكامل لصالح شركة “دابر الهند”. وتبلغ العائدات الإجمالية للشركة 1.3 مليار دولار أمريكي وتبلغ قيمتها السوقية حوالي 9 مليارات دولار. ويمثّل قسم الأعمال الرئيسي لـ “دابر إنترناشيونال” ومقرّه دبي ركيزة إستراتيجية النمو التي تنتهجها الشركة، حيث وصل حجمه إلى 1 مليار درهم إماراتي بعد مضي 8 سنوات على إستحداثه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Translate »